” اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا ” .

لا أصل له مرفوعا .

وإن اشتهر على الألسنة في الأزمنة المتأخرة حتى إن الشيخ عبد الكريم العامري الغزي لم يورده في كتابه ” الجد الحثيث في بيان ما ليس بحديث ” .

وقد وجدت له أصلا موقوفا ، رواه ابن قتيبة في ” غريب الحديث ” ( 1 / 46 / 2 ) حدثني السجستاني حدثنا الأصمعي عن حماد بن سلمة عن عبيد الله بن العيزار[1]

اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا . ( لا أصل له ).[2]

 


[1]  سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (1) : 63

 

[2]  اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا . ( لا أصل له ).